بدء صب خرسانة أطول برج في أفريقيا بالعاصمة الإدارية الجديدة

حضر كلا من مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري ووزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عاصم الجزار، بدء صب الخرسانة الخاصة لأطول برج في القارة الأفريقية، وذلك بمنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وقال مصطفى مدبولي، إنه لأول مرة يحدث صب خرسانة بهذا الحجم، ولأكثر من 3 أيام متواصلة خارج الصين، بحسب مسؤولي الشركة الصينية المنفذة للمشروع، وهو ما يعد حدثاً تاريخياً، وبكل المقاييس الهندسية يعد معجزة، ويعبر عن مصر الحديثة، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

من جانبه، قال وزير الإسكان، إن صب الخرسانة لهذا البرج الأيقوني، والذي يصل ارتفاعه لنحو 385 متراً، سيستمر لمدة 3 أيام متواصلة، مؤكداً أن مشروع المنطقة المركزية للأعمال تم تصميمه ليصبح مثالاً رائعاً على العمارة ذات المستوى العالميّ، وتم وضع معيار لأي تطورات مستقبلية لهذه المكانة الرفيعة.

وأضاف أن شركة “CSCEC” الصينية، وهي أكبر شركة متخصصة في مجال الأبراج ناطحات السحاب على مستوى العالم، تقوم بتنفيذ الأبراج بتقنيات عالية تحقق مُعدلات تنفيذ غير مسبوقة، وقامت بتنفيذ وصب اللبشة المسلحة للبرج (CO2، وهو أحد الأبراج بالمشروع) بكمية 8,000 م3 بالصب المستمر لمدة 48 ساعة.

وأوضح أن الشركة ستقوم اليوم بالبدء في صب لبشة البرج الأيقوني بكمية 18,000م3 بالصب المستمر لمدة 80 ساعة، وهي معدلات قياسية تضع معياراً جديداً لمعدلات صب الخرسانة المسلحة، منوهاً بأن هناك 7 شركات خرسانة تعمل بالموقع، ومعملين لتحليل الخرسانة.

وبيّن الوزير، أن المشروع يقع في قلب العاصمة الإدارية الجديدة، مُطلا على كافة الطرق الرئيسية والحديقة المركزية “كابيتال بارك”، وعلى مساحة 533,041 متراً مربعاً، لافتاً إلى أن إجمالي مساحة المباني فيه يبلغ 1,709,330 متراً مربعاً، موزعة على 20 مبنى.

وأشار عاصم الجزار، أنه تم تخطيط وتصميم منطقة الأعمال المركزية “CBD” على أن تكون جوهرة التاج في العاصمة الإدارية الجديدة؛ إذ توفر مجمعاً متعدد الاستخدامات منها ما هو إداري، وما هو تجاري وترفيهي، وفندقي، وآخر سكني، وهو ما سيؤهل المنطقة لتصبح رمزاً للحضارة والتقدم الإقليميين. 

وأشار عاصم الجزار، أنه تم تخطيط وتصميم منطقة الأعمال المركزية “CBD” على أن تكون جوهرة التاج في العاصمة الإدارية الجديدة؛ إذ توفر مجمعاً متعدد الاستخدامات منها ما هو إداري، وما هو تجاري وترفيهي، وفندقي، وآخر سكني، وهو ما سيؤهل المنطقة لتصبح رمزاً للحضارة والتقدم الإقليميين. 

وأوضح أنه قد روعي في التخطيط والتصميم وضع المباني وارتفاعاتها بعد دراسة تيارات الهواء وتأثير المباني بعضها البعض والوصول إلى أنسب المواقع للارتفاعات المختلفة، والتي تبدأ من 60 متراً حتى الوصول إلى البرج الأيقوني.

ونوه وزير الإسكان، بأن المشروع يشمل منطقة المرافق المركزية والتي تحتوي على محطة تبريد مركزي ومركز إمداد للطاقة، بالإضافة إلى الجراجات والطرق الداخلية.

وألمح إلى أن الشركة المنفذة تقوم حالياً بدراسة طرق تنفيذ باقي بنود الأعمال بالطرق التقنية المبتكرة، التي تحقق معدلات تنفيذ عالية؛ للانتهاء من المشروع في زمن قياسيّ؛ تحقيقا للإرادة السياسية في الانتهاء من المشروع؛ في أقرب فرصة ممكنة.

المصدر: مباشر

اترك تعليقاً