هواوي نجحت في تحديث استراتيجية دعم عمليات الشبكات الآمنة والمستقرة وحماية خصوصية المستخدمين

نشرت هواوي تقرير الاستدامة لعام 2018 والذي تصدره للعام الحادي عشر على التوالي. ويستعرض التقرير استراتيجيات هواوي الأربعة للاستدامة ألا وهي: الشمول الرقمي، والأمن والجدارة بالثقة، وحماية البيئة، والنظام الإيكولوجي الصحي والمتناغم لصناعة الاتصالات وتقنية المعلومات. وتكرس هواوي جهودها ومواردها للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، من خلال بناء نظام إيكولوجي مُستدام وأكثر شمولية بالتعاون مع شركائها في القطاع بما يضمن تحقيق أهداف استراتيجياتها للاستدامة.

وخلال فعالية إطلاق التقرير، قال ليانغ هاو، رئيس مجلس إدارة هواوي: “تحرص هواوي على توفير قيمة مضافة لعملائها من خلال الابتكار. ونحن نفعل كل ما بوسعنا لسد الفجوة الرقمية وتلبية الاحتياجات العالمية للاتصالات، فهدفنا هو التحول بمسار الخدمات الرقمية لتكون أقل تكلفة ومتكافئة من حيث فرص الوصول للجميع. ونبذل أقصى جهودنا لكي نقوم بدورٍ فاعل ونساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلدان التي نعمل بها بما يتماشى مع أعلى المعايير والمقاييس المُتبعة دوليا”.

وأوضح ليانغ أن حماية البيئة تعد أحد العناصر الأساسية في مبادرات التنمية المستدامة لدى هواوي. وأضاف: “أصبحت الكفاءة في استخدام الطاقة إحدى الأركان الأساسية في شبكات الاتصالات في المستقبل. وأصبح من الضروري مراعاة استهلاك قدر أقل من الطاقة لنقل قدر أكبر من البيانات، وخفض الاستهلاك الإجمالي في شبكات الطاقة. وبالطبع تلعب تقنيات المعلومات والاتصالات دوراً كبيراً في تحقيق ذلك”.

وأوضح ليانغ أن هواوي قدّمت العديد من الابتكارات في إطار الأبحاث ذات الصلة بشبكات الجيل الخامس وتطوير المنتجات والهندسة و من أبرزها نجاحها في خفض استهلاك الكهرباء في كل موقع من مواقع الجيل الخامس بنسبة 20% وهي نسبة أقل من المعدل المتوسط السائد في صناعة الاتصالات. وقد تمكنت الشركة من تنفيذ ذلك بفضل الشرائح الإلكترونية الجديدة التي ابتكرتها، وبرمجيات النظام والخدمات المتخصصة والمعدات المتطورة وتقنيات تبدد الحرارة. فهذه التقنيات المبتكرة جعلت أجهزة الجيل الخامس من هواوي أكثر كفاءة في استخدام الطاقة. ومن المتوقع أنه ومن خلال استخدام الحلول المناسبة، ستصبح أجهزة الجيل الخامس من هواوي من التقنيات الصديقة للبيئة.

ومن جانبه قال كيفن تاو، عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة التنمية المستدامة في هواوي: “هدفنا هو  توفير أحدث الابتكارات التقنية والرقمية إلى كل شخص وبيت ومؤسسة. ولهذه الغاية، أطلقنا مبادرة عالمية للشمول الرقمي باسم “التكنولوجيا من أجل الجميع” TECH4ALL. فعلى سبيل المثال، فقد وفرت حلول “رولر ستار” ومنها حل RuralStar من هواوي الاتصال لـ 40 مليون من سكان الريف حتى نهاية عام 2018″.

وأضف تاو: “نوفر  في الوقت الحالي خدمات الاتصالات لما يزيد عن 3 مليار شخص حول العالم، وملتزمون بدعم عمليات الشبكات الآمنة في جميع أنحاء العالم. وسنحافظ على هذا الالتزام مهما حدث. فعلى سبيل المثال، في عام 2018 بعد أن ضرب إندونيسيا زلزالاً بقوة 7,7 ريختر، كانت هواوي الجهة الأولى والوحيدة التي تعهدت بالمنطقة المنكوبة”.

كما أعلن تاو عن استراتيجيات الاستدامة الجديدة لـ هواوي، والتي تركز على تغييرين رئيسيين أولهما قيام الشركة بتوسيع نطاق استراتيجية سد الفجوة الرقمية الخاصة بها لتشمل استراتيجية للشمول الرقمي. وتُولي هواوي الآن مزيداً من الاهتمام للتطبيقات والمهارات لتحقيق أقصى استفادة من خدمات الاتصالات. أم التغيير الثاني فيتمثل في تحديث استراتيجية دعم عمليات الشبكات الآمنة والمستقرة وحماية خصوصية المستخدمين لتصبح استراتيجية ’الأمن والجدارة بالثقة‘.

وتعتبر الاستدامة من أهم مقومات العمل بالنسبة لهواوي، سواء على صعيد الابتكار أو خلق القيمة أو مشاركة القيمة مع شركائها، ليتسنى لها تقديم قيمة عملية واجتماعية أكبر. وتعتزم هواوي بذل مزيد من الجهد وتأدية مهمتها في بناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

ملحق 1: للاطلاع على تقرير الاستدامة لعام 2018:

http://www.huawei.com/en/sustainability/sustainability-report

ملحق 2: ملخص تقرير الاستدامة لعام 2018

الشمول الرقمي: لا يجب أن تكون التكنولوجيا في متناول فئة قليلة فقط من الناس بل غالبية الناس. ورغم ذلك ما يزال أمامنا طريق طويل لنجعل هذا الأمر واقعاً. فوفقاً للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول ’جي إس إم إيه‘، ما تزال نسبة 66% من المنازل في العالم غير متصلة بالإنترنت، وما يقرب من 4 مليار شخص حول العالم ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت. كما يفتقر أكثر من 2 مليار شخص حول العالم إلى وجود خدمات موثوقة للاتصالات المتنقلة ذات النطاق العريض. لذا تؤمن هواوي أن على عاتقها مسؤولية تجاه هذه المجتمعات غير المتصلة، ولذلك أطلقت مبادرتها العالمية للشمول الرقمي  TECH4ALL.

الأمن والجدارة بالثقة: يعتمد العالم الذكي المتصل بالكامل على الأمن والجدارة بالثقة. لذلك وضعت هواوي أمن الفضاء الإلكتروني وحماية الخصوصية في مقدمة أولوياتها. وفي غضون الخمسة أعوام القادمة، ستستثمر هواوي 2 مليار دولار أمريكي في تعزيز إمكاناتها في مجال هندسة البرمجيات لتستجيب على نحو أفضل للتحديات ذات الصلة بأمن الفضاء الإلكتروني والخصوصية التي تؤثر على الصناعة بأكملها.

حماية البيئة: تدعم هواوي بناء نظام اقتصادي نظيف وفعال ومنخفض الكربون ومستدام. حيث تلتزم هواوي بتقليل بصمتها البيئية أثناء عمليات الإنتاج والتشغيل وطوال دورة حياة المنتجات والخدمات. كما تستخدم هواوي منتجاتها وحلولها المبتكرة لمساعدة مختلف الصناعات في الحفاظ على الطاقة والحد من الانبعاثات والمساهمة في بناء اقتصاد دائري. كما تبذل هواوي جهوداً حثيثة للعمل مع جميع شركاء الصناعة لبناء مجتمع بأقل انبعاثات كربونية ضارة بالبيئة. وفي عام 2018، استهلكت هواوي ما يقرب من 932 مليون كيلوواط من الكهرباء من مصادر الطاقة النظيفة؛ مما يعني خفض انبعاثات ما يقرب من 450 ألف طن.

النظام الإيكولوجي الصحي والمتناغم: تلتزم هواوي بالمسؤوليات التي على عاتقها كونها شركة وطنية، وتعمل يداً بيد مع العملاء والموظفين والمجتمعات المحلية وشركاء الصناعة لبناء نظام إيكولوجي صحي ومتناغم. ففي 2018، نظّمت هواوي 177 برنامجاً لدعم المجتمعات عالمياً بهدف دعم التنمية المحلية المستدامة.

اترك تعليقاً